RSS
 

حكيم الإصلاح يكتب عن مظاهر ( الشرك السعودي )

22 يونيو


حكيم الإصلاح 94  

حكيم الإصلاح   


أولا أحب أوضح معنى الشرك > وهو أن تتخذ لله ندا في عبادته أوطاعته أو محبته أو رجاءه أو خوفه أو في رغبته أو رهبته

2- ينقسم الشرك إلى 1-شرك العباد(وأعبدوا ألله ولا تشركوا به شيئا)2-شرك الطاعه( اتخذوا أحبارهم ورهبانهم أربابا من دون ألله)

من مظاهره طاعة العلماء وولاة الأمر في معصية ألله وهذا يتمثل في علم الناس بفرضية الجهاد في سوريا ويتبعون العلماء في تحريمه

شرك المحبه تجد أكثر الناس يحبون آل سعود حبا جما مع علمهم بفسادهم وإرتكابهم الكفر البواح والسبع الموبقات وجميع الكبائر

شرك الرهبه والتعظيم من الناس يوصل به الأمر إلى أن يقول الملك يعلم ماسيكون وحتى العلماء يقولون الملك أبخص وهذا كثيرفي السعوديه 

 

 
 
 

محمد العبدالكريم : هل الحاكم السارق من المال العام مستأثر تنطبق عليه نصوص السنة في الأثرة، أو هو مجرم تجب محاسبته في الشرع ؟

04 يونيو

محمد العبدالكريم  

محمدالعبدالكريم

هل الحاكم السارق من المال العام مستأثر تنطبق عليه نصوص السنة في الأثرة، أو هو مجرم تجب محاسبته في الشرع ؟

إن قلتم تجب معاقبته، فلا يجوز الصبر على ظلمه وسرقته ، ويكون المقصود حينئذ بأحاديث الأثرة قصر معناها على بقاء بيعته وعدم الخروج عليه

وإن قلتم يحاسب بالنصيحة خالفتم الشرع المطهر في وجوب محاسبة السارق واللص والناهب، وإن فرقتم بين الحاكم السارق والمحكوم السارق خالفتم الشرع.

هناك من يرى أن أحاديث الصبر:تعني الاكتفاء بالصبرعلى الحاكم ولو سرق ولو ظلم فلا يحاسب إلا بالنصيحة فقط وهو إنزال للنصوص في غير أريد لها

نصوص الصبر والأثرة نصوص صحيحة تقيد اندفاع الناس عن الخروج، ولكنها لا تعني ترك محاسبة الحاكم والأخذ على يده إذا أجرم وسرق وانتهك الحقوق..

إذا أجرم الحاكم وسرق ، فالوصف المؤثر هو الجريمة ولا اعتبار لمكانته، ولو أن فاطمة بنت محمد سرقت لقطعت يدها. ولا تنطبق عليه أحاديث الأثرة

من أراد الخروج المسلح على الحاكم لأنه ينتهك الحقوق فيوعظ بأحاديث الصبر، ومن أراد محاسبة الحاكم السارق بالنصيحة فيوعظ بأحاديث النهي عن المنكر

لا أرى أن أحاديث الأثرة والصبر تنطبق على الحاكم اللص، هل في ذلك شبهة طعن في نصوص السنة ؟ أرى أن الذي ينطبق عليه نصوص المحاسبة والتجريم.

قلت بأن فقهاء البلاط يصفون الحاكم السارق بأنه مستأثر يجب الصبر عليه ، والحاكم السارق مجرم تجب محاسبته ، هل في ذلك رد أو طعن في السنة ؟