RSS
 

تغريدات الشيخ : حسن الدقي حول الإستراتيجية الأمريكية لإداراة العرب

28 أبريل

حسن أحمد الدقي

حسن أحمد الدقي

الجهاز الأمني في النظام السياسي العربي والعملية السياسية

الالتزام بجنرالات الجيوش العربية والتفاهم مع حكومات

المحافظة على معادلة الاستقطاب الإسلامي بين متشدد ومعتدل والعمل على توظيفهما

منع المشروع الكلي والاجتهاد الجامع للأمة وإدارة مشاريع الجماعات والأقطار

مسك جذور النظام السياسي العربي من خلال جنرالات الأمن والجيش وتغيير الدمى الرسمية

منع من الالتحاق بالمعسكر الروسي أو الصيني والتفاهم معها على ملفات المنطقة

إعادة إرساء على نظام سياسي جديد وموالي وإدارة الأزمات في ظل تلك الثورة

استخدام جاذبية السلطة لإعادة تجليس النظام العربي الجديد واستمرار تنصيب وخلع الرموز

دعم الأقليات المناقضة للأمة شيعة+ليبرالية+نصيرية+دروز+نصارى والتفاهم مع الإسلاميين

استخدام المنظومة الأمنية والقضائية والإعلامية في النظام العربي والتظاهر بإصلاحها

الالتزام بدعم الحكومات العربية وبرامجها القمعية وإدارة الملفات الحقوقية والإنسانية

تقسيم أمريكية فكل الخيارات المستقبلية لصالح الإسلاميين وإدارة الأزمة اليمنية

إدارة الشعوب هي الأمريكية وإنما إدارة الحكومات مجرد وأداة للإدارة الأولى

منع الشعوب العربية من استثمار خيراتها وجيرتها أمريكية و و أنموذجا صارخا

إبداء الحرص على الأقليات العرقية وحقوقها أمريكية ففي الشرق وفي الغرب

استخدام الدول الصغيرة في خدمة الأمريكية ك و و والاختلاف

الاتفاق على معاداة وأهل أمريكية إيرانية مشتركة والصراع الدولي

أي دولة عربية معرضة للثورة فعلاجها على المدى البعيد التقسيم وهي ويبقى إدارة الأزمة

الفوضى الخلاقة لمنع الأطراف المعادية من استثمار التغيير ويبقى التحكم في مدخلاتها

أي دولة عربية معرضة للثورة فعلاجها على المدى البعيد التقسيم وهي ويبقى إدارة الأزمة

الفوضى الخلاقة لمنع الأطراف المعادية من استثمار التغيير ويبقى التحكم في مدخلاتها

فشل في و جعلها بحاجة للأطراف الدولية والإقليمية لإدارة الشرق الأوسط الكبير

 
 
 

إضافة تعليق